منتدى متخصص بشؤون الطفل تعليمي وترفيهي ودراسات علمية متخصصة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 إفهمي لغة رضيعك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 762
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/11/2009
العمر : 48

مُساهمةموضوع: إفهمي لغة رضيعك   الأحد ديسمبر 27, 2009 7:45 pm

إفهمي لغة رضيعك
بالرغم من أن قلبك يحس معاني هذه اللغة،

إلا أن هذا لا يكفي لرعاية صغيرك .


ولذا فإليك بعض مفردات لغة رضيعك:

ـ تنهداته ـ




تنهدات طفلك تعني أنه فى حاجة إلي جذب انتباهك، ولذا فالتنهيده

هي أداءه للوصول إليكِ أنت وأبيه،

بينما أكد باحثون فى سويسرا أن تنهدات الرضيع لها فوائد أكثر

من مجرد جذب انتباه الوالدين إليه، فهي تساعد على الأرجح

في تنظيم أنماط التنفس وتساعد الرئتين على التطور.


وأشار الباحثون أن هذه الشهقات العميقة تساعد في إعادة فتح أجزاء

من الرئة، لاسيما ممرات الهواء الدقيقة المعرضة للانغلاق،

كما أنها آلية لتحسين التحكم العصبي في التنفس، فقبيل التنهيده

مباشرة يصبح تنفس الرضيع منتظماً إلى حد كبير، إلا أنها

تضيف بعض التنوع الصحي لنمط التنفس.


ـ التنهيده أداة طفلك للوصول إليكِ ـ


وجدير بالذكر، أن الرضع المرضى يتنهدون في ما يبدو أكثر

من الأصحاء ويجدون على الأرجح صعوبة في تنظيم عملية التنفس،

لذا فيمكن استخدام أنماط التنفس لتحديد من هم الأكثر عرضة لمشكلات

التحكم في التنفس بين الرضع المبتسرين ، بما في ذلك أعراض

الوفاة المفاجئة للرضع المعروفة بالموت السريري.


ـ بكاءه ـ


بكاء طفلك هو أقوي الطرق للتعبير عن حاجته وشكواه

ويكون عادة له تأثير بالغ على الآباء الذين يحاولون التفاعل

بسرعة لمعرفة سبب هذا البكاء.


وإليكِ بعض الأسباب العامة لبكاء الطفل وإن كان في بعض

الأحيان لا يكون هناك سبب سوى رغبة الطفل للفت وشد

الانتباه إليه، إلا أن هناك أسباباً أخرى مثل:


أولاً: الجوع من الأسباب الأولى لبكاء الطفل ولا ينتهي

إلا عند إعطائه الحليب.


ثانياً: بكاء الطفل بعد الرضاعة عادة ما يكون بسبب

تقلصات البطن.


ثالثاً: قد يكون بكاء الطفل بسبب اتساخه، حيث

يتوقف البكاء بعد تبديل الحفاظ.


رابعاً: حرارة الجو الشديدة أو البرودة الشديدة هي

إحدى أسباب بكاء الطفل.


خامساً: عندما يكون الطفل متعباً ويريد أن يترك لينام.


سادساً: وجود مشكلة صحية مثل أوجاع البطن «المغص»،

حيث يفضل في هذه الحالة استشارة الطبيب.


ـ البكاء .. أقوي الطرق للتعبير عن شكواه ـ


أما إذا كنتِ تشكين من بكاء رضيعك طوال الليل ونومه طوال النهار،

فلا داعي للقلق، حيث يوضح المختصون في طب الأطفال

أن سبب بكاء الطفل لفترات طويلة هو بسبب اللبن الذي يرضعه الطفل

حيث يسبب له انتفاخا ومغصا بعد الرضاعة،

ويحتاج الطفل إلى أسابيع حتي يمكنه أن يهضم اللبن دون أن يسبب

له مغصا أو انتفاخا أو إسهالا، واللبن الطبيعي أفضل

من الصناعي كثيرا.


ففي الأيام الأولى من العمر ينام الطفل معظم أوقات النهار

ويستيقظ فترات طويلة من الليل، لأنه داخل الرحم ينام بالنهار

ويصحو بالليل‏ ويحتاج الرضيع لفترة تمتد من "4" إلى "8" أسابيع

حتي ينتظم نومه‏، ومن أهم النصائح للأم أن تبقي المولود مستيقظا

فترة من "8" الى‏11 صباحا حتي يستطيع أن ينام معظم ساعات الليل‏.




ولكن ابتعدي عن هدهده طفلك عندما يبدأ فى البكاء،

هذا ما يحذرك منه المختصون

حيث ينصحون الام بألا تسرع إلى حمل طفلها، كلما بكي خاصة

إذا ما وفرت له كل السبل التي تأهله للنوم المريح وهو ما يتمثل في

إعطائه الرضعة في وقت مبكر قبل النوم مع تغيير حفاضته المبتلة ووضعه

في الفراش في موعد محدد غير متذبذب فيعتاد الطفل على النوم في

نفس التوقيت كل يوم‏.


والنصيحة التي يوجهها المختصون للأم هي عدم حمل طفلها إذا ما

بدأ سيمفونية البكاء المتقطع والتي قد تستمر لعدة دقائق فقد يعود

بعدها للنوم‏،‏ أما إذا استمر بكاؤه لما يقرب من ساعة بصورة مستمرة

ففي هذه الحالة قد يكون الطفل في حاجة إلى تغيير حفاضته المبتلة

أو يعاني من مغص‏،‏ وهنا يجب علي الام علاج السبب،‏ ففي حالة المغص

تعطي له مغلي الأعشاب المفيدة المهدئة والمُعينة علي النوم،‏ حتي يعتاد

المولود علي عدم الاستيقاظ خلال فترة الليل علي الام عدم حمله كلما

استيقظ بل تتركه لفترة يبكي حتي يعاود النوم وهكذا فهي التي تنظم

له مواعيد نومه فلن يستيقظ بعد ذلك إلا في الصباح فالأم وحدها هي

القادرة علي ضبط وتنظيم مواعيد نوم طفلها‏،‏ والنصيحة الذهبية لكل أم

كما يقول المختصون هي ألا تضع طفلها في فراشه لينام إلا عندما

تشعر انه يغالب النعاس‏،‏ وان تكون الحجرة مظلمة إلا من ضوء خافت

والمكان هادئ بعيدا عن الضجيج‏.




وفي النهاية نهمس في أذنك بأن طفلك الباكي يحتاج إلى حمله

من قبل شخص يتميز بصوت رخيم ولمسة هادئة ولا يوجد من هو أحنّ

عليه منك سيدتي .



واعلمي أن تدليل الطفل خلال الأشهر المبكرة من حياته لا يضر؛

قد يحتاج الأطفال الذين يتميزون بحساسية مفرطة إلى لمسة أكثر رقة.



ـ حركاته ـ


أكد خبراء التربية بمصر أن حركة الطفل الكثيرة، خاصة في الشهور

الأولى لولادته، تعبر عن نموه بشكل طبيعي جداً.


وأوضح الخبراء بأن الوليد يستطيع بعد ثلاثة أشهر من ولادته أن يمد

ذراعيه ورجليه بقوة، وفي الشهر السابع يستطيع الزحف على

ظهره وبطنه، ثم يحاول الوقوف بالاستناد علي الأشياء،

ثم الوقوف بمفرده‏‏، حين يبلغ عامه الأول فيحاول المشي ويبدأ بعد

ستة عشر شهرا في الجري.



ويجب علي الأم ألا تتعجب إذا وجدت طفلها

متعطشا طوال الوقت إلي الحركة، والتسلق، والقفز، لأن وراء هذا ميله،

إلى حب الاستطلاع، الذي هو من سمات الأطفال منذ بدء تعرفهم

على الحياة‏.




‏ كما اعتبر الخبراء السنوات الأولى من حياة الطفل من أهم

مراحل نموه‏‏، حيث يعيش فيه منفردا في عالمه، طليقا في حركاته،

متحررا من كل القيود‏، لذلك تعد المتنزهات، والملاعب،

والحدائق متنفسا لاطلاق الطاقات بداخله.


ـ راقبي حركات طفلك ـ


ولكن عزيزتي الأم .. راقبي حركات طفلك، حيث كشفت دراسة

سعودية حديثة أن أكثر من 70% من إصابات الأطفال في المستشفيات

تكون نتيجة الحوادث المنزلية للأعمار الأقل من 7 سنوات.


لذا فإن النصيحة هي بأنه ينبغى أن تحمي الام طفلها من الأخطار،

بوضع الأشياء الحادة مثل الفرامات أو السكاكين أو الأدوات الكهربائية،

وكذلك المنظفات والأدوية بعيدا عنه.


ومن ناحية أخرى، أضافت أخصائية إجتماعية في مستشفى الصحة النفسية

بالسعودية أن الوسيلة الوحيدة لحمايته في السنتين الأوليين من عمره

هي مراقبة جميع حركاته، فعندما يبدأ الطفل بالزحف يكون بإمكانه لمس

مخارج الكهرباء، وتناول المواد الكيماوية المستعملة للتنظيف في المطبخ

أو أدوات الخياطة أو النباتات المنزلية التي تحتوي على أوراق سامة، أما

مرحلة الوقوف فلها أخطار أخرى كالحروق بالسوائل الساخنة،

والرضوض الناجمة عن سقوط الطفل.


وعندما يبدأ الطفل بالمشي يزداد لديه حب اكتشاف الأشياء المحيطة به،

لذا بإمكان الأم أن تجعله يدرك حدود قدراته ولعبه نشاطاته، فيصبح

بإمكانه معرفة الخطر، ويكون هذا التوجيه مستمراً دون ملل،

بمشاركة أفراد العائلة.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://atfali.ahlamontada.net
 
إفهمي لغة رضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أطفالي :: منتدى صحة الطفل :: صحة الطفل-
انتقل الى: